انت هنا : الرئيسية » أخبار رؤية الشباب » انطلاقة ملتقى الشباب العماني الثالث

انطلاقة ملتقى الشباب العماني الثالث

انطلاقة ملتقى الشباب العماني الثالث

انطلق ملتقى الشباب العماني لموضوع اقتصاد المعرفة  يوم 26/مارس/2014م حاملا عنوان (المعرفة ..  ثروة لا تنضب).

الدكتور أحمد الغساني كان أول ضيف من ضيوف الملتقى وشارك  بمحور عنوانه(اقتصاد المعرفة ..الملاذ الآمن للأجيال القادمة).

قُسمت الورشة إلى أربعة محاور، التعريفات وأهمية المعرفة، واقتصاد المعرفة وأهمية_MG_3498 الاقتصاد، بدأ الدكتور الغساني بتعريف دقيق للمعرفة إذ إنها السلعة التي يدور الحديث عنها في اقتصاد المعرفة، ثم عرض مجموعة من الإحصاءات التي تفيد نمو الوظائف المعتمدة على المعرفة، بعدها عرض إحصائيات أخرى للوظائف بشكل عام وتقييمها، فظهر النجاح البارز والتفوق للمؤسسات المعتمدة على المعرفة.

تطرق ضيف الملتقى بعد ذلك لأمثلة للمؤسسات الناجحة في السلطنة بفضل المعرفة، مشيرا إلى الملامح الاقتصادية المعتمدة على المعرفة من ثم القوى الدافعة في ظل اقتصاد المعرفة كالعولمة وشبكات الحاسوب والإنترنت.

أخيرا عرّج المحاضر على المتطلبات لتحقيق مجتمع المعرفة كالشفافية في تداول المعلومة وسرعة اتخاذ القرار من ثم إعلاء قيمة العمل الجماعي.

بعد أخذ استراحة قصيرة واصل الملتقى طرح الورشة الثانية والتي كان ضيفها الدكتور محمد المغيري من شركة تنمية نفط عمان بمحور عنوانه(ركائز اقتصاد المعرفة)، بدأ المحاضر بتعريف اقتصاد المعرفة بالمنظور الذي يراه بنظره.

_MG_3641

وكطريقة من طرق المحاضر لتوصيل المعلومة طلب من كل مجموعة تسمية نفسها باعتبارها دولة وتعيين قائد عليها.

 

 

تطرق الدكتور المغيري بعدها إلى بعض المفاهيم المهمة  في اقتصاد المعرفة، كذلك قام بذكر السياسات الاقتصادية الناجحة والمقومة لهذا الاقتصاد.

الدكتور المغيري عرّج في حديثه في هذا المحور على توضيح مصطلح العمالة الوافدة وعلاقتها في اقتصاد المعرفة، من ثم فصل في معنى لفظة(التعمين) وذكر أهمية شمولية التعمين حتى خارج السلطنة، فلا بد أن تكون سلعة العماني المعرفية رائجة حتى في الخارج.

من النقاط المهمة التي ذكرها المحاضر هي أهمية المؤسسية في مجال اقتصاد المعرفة، فلا محسوبية في الاقتصاد وذكر أن سلطنة عمان تحتل الصدارة بين الدل العربية في العمل المؤسسي بلا محسوبية في توزيع فرص العمل.

بعد التطواف الرائع الذي طافه الدكتور محمد المغيري مع المشاركين في الملتقى رجع لعمل المجموعات المكونة سابقا لتعمل مرة أخرى للتفكير في مشروعٍ وذكر أهميته والمقومات التي تسبب في نجاح هذا المشروع، هذا بعد أن تغذت بالمعلومات المهمة عن الركائز والأسس التي يقوم عليها اقتصاد المعرفة.

_MG_3491 _MG_3520 _MG_3527

انتهى محوران من محاور الملتقى ويستعد هنا المشاركون للمحور الثالث بصحبة الأستاذ المدرب أحمد الغافري بمحور عنوانه(تجارب الدول في اقتصاد المعرفة).

_MG_3756_1

أطر أحمد الغافري محوره بتجارب دولتين متقدمتين في مجال اقتصاد المعرفة، كوريا الجنوبية وسنغافورة قد فرّع أصل عليها، ومن ذلك التفريع ذكر المراحل التي يمر بها الاقتصاد كالمعرفة والابتكار والكفاءة وغيرها.

 

ومن ضمن ذلك التفريع ذكر السمات العامة لاقتصاد المعرفة كالفرق الزمني بين ميلاد الاختراع وتطبيقه وكذلك الإبداع المؤسسي بدلا من الفردي وكذلك سيطرة النموذج الآلي على أدوات الإنتاج، وقد قسم المدرب الأستاذ أحمد الغافري المشتركين إلى مجموعات كسابقيه من المدربين ولكن بطريقة مختلفة، فقد طرح عدة أسئلة منها عن ماهية المشاريع الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة التي يمكن للشباب أن يطلقها لتعظيم الاستفادة من اقتصاد المعرفة محليا و إقليميا وغيرها من الأسئلة.

وفي ختام اليوم قامت اللجنة التحضيرية بإعلان أفكار المشاريع التي سيعمل عليها المشاركون خلال الأيام القادمة.

هذه كانت محصلة اليوم الأول من الورش ولمتابعة المزيد عن هذا المحور تابعوا وسم الملتقى بعنوان: #ملتقى_الشباب_العماني

 

Clip to Evernote

عن الكاتب

قسم العلاقات العامة والإعلام

نركز على إبقاء جمهورنا على إطلاع بأخبار رؤية الشباب وجديدها. تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني إن أحببت مشاركتنا أفكراك أو لطرح أي استفسار.

عدد المقالات : 93

تعليقات:

اكتب تعليق

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رؤية الشباب للمؤتمرات

الصعود لأعلى