انت هنا : الرئيسية » أخبار رؤية الشباب » 70 مشاركاً و13 عطاءا مختلفا في مسابقة العطاء الأكبر

70 مشاركاً و13 عطاءا مختلفا في مسابقة العطاء الأكبر

70 مشاركاً و13 عطاءا مختلفا في مسابقة العطاء الأكبر

مشاركة بارزة للفئة النسائية

تطوير المجتمع المدني واجب على كل فرد قادر وبمختلف الإمكانات

الدعاء هو أحد الدوافع المحفزة للعطاء

تقيم رؤية الشباب للمؤتمرات التجربة الأولى لمسابقة العطاء الأكبر بمشاركة 70 شابا تدفعهم رغبة العطاء وخدمة المجتمع خلال الفترة من 1 والى 3 سبتمبر الجاري، حيث إنطلقت من حدائق الصحوة بمحافظة مسقط. وتأتي هذه المسابقة إستكمالا لملتقى الشباب العماني وتطبيق عملي للمحاور التي نوقشت خلاله والذي أقيم تحت عنوان “مسؤولية وعطاء” في شهر يوليو الماضي، والمسابقة ترسخ مفهوم العطاء لدى الشباب وتعودهم عليه في فترات قصيرة وبإمكانات محدودة وأيضا هي فرصة للعطاء في شهر العطاء والخير.
وتستهدف رؤية الشباب للمؤتمرات فئة الشباب العمرية من 18 والى 25 ومن الجنسين، حيث لابد وان تتوافق مجموعة من الشروط في قبول المشاركين في المسابقة وهي ان تتقدم فرق للمشاركة بحيث أن عدد أفرادها لا يقل عن 3 ولا يزيد عن 5، وكل فريق يتكفل بالطريقة التي تناسبه للتنقل، وان تكون بحوزتهم آلة للتصوير الحركي لتصوير الكيفية التي يقومون ويبحثون بها عن العطاء، والأهم ان يلتزموا بالميزانية المعطاة لهم والوقت المحدد للإنتهاء؛ وللمشاركة في المسابقة التسجيل عن طريق الموقع الإلكتروني الخاص برؤية الشباب www.youth-vision.net.

والجدير ذكره أن رؤية الشباب للمؤتمرات هي مؤسسة شبابية تطوعية طامحة، يقودها مجموعة من الشباب تختلف أعمارهم واهتمامتهم وتخصاصتهم، ويجتمعون على هدف الرقي بالفكر الشبابي في المجتمع العماني، من خلال أقامة فعاليات داعمة لمسيرة العمل الشبابي في المجتمع، وهادفة الى زيادة فعالية هذه الفئة في بناء المجتمع، ومساندة لدورها الريادي في تقدمه.

مروة آدم

مروة آدم

تقول مروة آدم وهي المسؤولة عن إدارة هذه المسابقة: إن مسابقة العطاء الأكبر أتت لإستكمال اهداف ملتقى الشباب العماني والذي سعينا كمؤسسة رؤية الشباب للمؤتمرات أن نرسخ فيه مفهوم العطاء ومسؤوليتنا تجاه بناء المجتمع وعدم التكاسل وإنتظار من يحمل بيدنا ويوجهنا بل نقوم نحن الفئة الشابة بالمبادرة وأخذ الخطوة الأولى للرقي بأفكرنا وتطوير مجتمعنا بما يحذو نحو التوجه الصحيح والفكر المتفتح والتمسك بالقيم والفضائل الحميدة.
ماهي المشاريع التي قدمتها الفرق المشاركة؟

1) فريق اقرأ

المشروع: توعية بأهمية القراءة حيث قام الفريق بتجميع مايقارب 800 كتاب من معارفهم وأناس آخرون عن طريق الرسائل والاعلانات ثم أقاموا معرض في حدائق الصحوة وتم توزيع 400 كتاب على زوار المعرض، والمتبقي من الكتب سيقومون بحملة أخرى بعد عيد الفطر وذلك لإستمرارية العمل التطوعي.

2) فريق أجراس الخير

المشروع: وتمت تسميته بـ “أكبر عطاء” حيث تم تقديم وتطبيق بعض الأفكار للعمل الخيري على قسمين:

  1. توعوي من خلال مناقشة بعض الفئات حول امكانية عمل الخير بأقل الامكانات
  2. رسم البسمة على وجوه الاطفال في دار رعاية الطفولة بزيارتهم ومستشفى الجامعة في قسم الأمراض السرطانية.

3) فريق ديزايني عطائي

حيث قام مشروعهم على تصميم إعلانات دينية توعوية وتوزيعها على بعض المرافق العامة من أجل التوجيه والنصح والإرشاد للعمل الخيري.

4) فريق شباب بلا حدود

المشروع الأول: كان المشروع عبارة عن طريقة توعوية مبتكرة ومختلفة للحد عن الحوادث المرورية وذلك بقيام أعضاء الفريق بالتمثيل كأشخاص مصابين في حوادث والوقوف عند اشارات المرور لعرض عواقب الحوادث للسيارات المارة وذلك بمساندة إعلانات توعوية تشير إلى ان ماهو امامهم هو تمثيل لحالة وقوع حادث وعن مخاطر الطريق
المشروع الثاني: وضع الأذكار المستحبة وتوزيعها في الأماكن العامة

5) بصمة أمل

المشروع الأول: حملات توعوية بــ “الحوادث – الهوية- والعطاء” في أماكن عامة مختلفة
المشروع الثاني: رسم البسمة على وجوه الاطفال (عمل نشاط رسم ولعب للأطفال لتثقيفهم بما يتعلق بالعطاء) في مركز سيتي سنتر.
المشروع الثالث: توصيل تبرعات لدار رعاية الطفولة

6) الوادي

المشروع: توصيلات مجانية للأشخاص الذين لا يملكون وسيلة نقل وإعتمادهم الاساسي على سيارات الاجرة، تشمل عملية نقل الأمتعة مع اهداءهم هدية بسيطة مع كل توصيلة لأولائك الأفراد المحتاجين للتوصيل وعدم تكليفهم مشقة إنتظار سيارة الأجرة ودفع تكلفته في فترات مختلفة.

7) أوووي للأعمال الخيرية المشروع:

تنظيف دورات مياه المساجد وأستطاع الفريق إنجاز تنظيف مايقارب من 7 مساجد خلال يوم ونصف.

8 ) موسى بن نصير

المشروع اول: توزيع الكتب في أماكن الانتظار مثل محال الحلاقة لاستغلال وقت الفراغ
المشروع الثاني: توزيع المياه وبطاقات تعبئة الهاتف على عمال الطرقات
المشروع الثالث: توزيع مسابيح وبطاقات تحفيزية على سيارات المصلين في صلاة الجمعة

9) همة شباب

المشروع: استثمار اجتماعي وتوظيف امكانيات اعضاء الفريق من خلال عمل طبق خيري لدعم ميزانية المجموعة ومن ثم القيام بمشروع افطار صائم وشراء هدايا لأطفال دار محمد الأمين لرعاية الطفولة بالخوض، بالإضافة لفعالية توعوية عن العطاء ودوره في نهضة المجتمعات في سوق الخوض التجاري، واقامة محاضرة بمسجد ابي الدرداء لاستنهاض القدرات والامكانات الشبابية في المجتمع من خلال العمل التطوعي والبذل وتوضيف اوقات الفراغ فيما يفيد الفرد والمجتمع.

10) رؤية شباب

المشروع: توفير مكان ثابت لطلاب شهادة التعليم العام في عامهم 12 وذلك في قرية الفريق لعمل البحوث وتوفير التلاخيص وتم التنسيق مع مجموعة من المدرسين العمانيين المتواجدين بالقرية وإبلاغ الطلاب المتأهلين.

وهذه هي مجموعه من المشاريع الهامة التي قدمتها الفرق المشاركة والذي نأمل من الفرق الإستمرار فيها ومتابعتها وحفيز الآخرين للقيام بأعمال تطوعيه أخرى مختلفة او مشابهه.

وعندما توجهنا بالسؤال لعبدالعزيز المقبالي المسؤول عن النظم التقنية والمعلوماتية في المؤسسة عن آلية أختيار المشاركين للمسابقة؟
أجابنا: قمنا بإرسال رسالة دعوة لجميع المشاركين في ملتقى الشباب العماني ودعوة لأصدقاء رؤية الشباب على موقع Facebook الشهير وأيضا للقائمة البريدية لمحبي التعرف عن جديدنا؛ ووضعنا إستمارة إلكترونية بالموقع الخاص لرؤية الشباب للتسجيل. أما عن آلية أختيار الفرق المشاركة فقد واجهتنا صعوبة الاختيار لذلك فقد سجل لدينا خلال أسبوع واحد من إعلان المسابقة 15 فريقا، وكان تصور المسابقة هو مشاركة 10 فرق ولذلك فقد قمنا بإستثناء الفرق الإضافية لنصل الى 13 فريق والإعتذار عن الفرق الأخرى، وكان على أساس الأولوية في التسجيل.
وأضاف عبدالعزيز قائلا: قد لاحظنا من خلال الفرق المشاركة انه توجد نسبة كبيرة لمشاركة الإناث مما يؤكد ان الوعي الإجتماعي لمشاركة أخواتنا في خدمة المجتمع يتضاعف بشكل ملحوظ ليس فقط من خلال جمعيات المرأة العمانية وإنما أيضا في مثل هذه التظاهرات التي نسعى من خلالها لترسيخ مفهوم تطوير المجتمع المدني واجب على كل فرد قادر وبمختلف الإمكانات.

وتوجهنا بالسؤال الى عبير المحروقي مسؤولة تخطيط البرامج عن نتائج المسابقة والجائزة التشجيعيه للفائزين؟
فأجابتنا: إن الجائزة عبارة عن دورة تدريبية لجميع أفراد الفريق الفائز بأفضل عطاء وعمل تطوعي في برنامج دورة إعداد القيادات الإجتماعية مقدمة من معهد كرسي النور وستعقد بدولة الكويت الشقيقة ولمدة 3 أسابيع، وسوف نعلن عن الفريق الفائز في حفل خاص خلال شهر سبتمبر الجاري ونقدم خلاله عرض مفصل عن الفرق المشاركة والعطاءات التي قدموها خلال يوم ونصف من العمل الرائع.

ليلى البيماني

نضال المغيري

وخلال لقائاتنا مع المشاركين في المسابقة سئلنا عن دافعهم للمشاركة في هذه المسابقة؟
فأجابتنا ليلى البيماني ، قائلة: ان اهم الدوافع التي دفعتنا للمشاركة هي احساسنا بأن المجتمع يحتاج منا ان نقوم بمساندته بخدماتنا الإجتماعية وعطائاتنا البسيطة والتي تؤثر بشكل جماعي على تكاتف وتكافل المجتمع، وشهر رمضان وفي أيامه الأواخر تدفعنا لإضافة أعمال الخير والعطاء وبإنتظار الثواب والأجر العظيم من لدن سبحانه وتعالى.
وأجابنا عبدالله بن محمد البلوشي، قائلا: أتت المسابقة لتمس جانب مهم من تعاليمنا الإسلامية الواجبة على جميع الأفراد تقديمها وهو دافع أثار فيني المشاركة في هذه المسابقة وخاصة خلال شهر رمضان وهو الشهر الذي يتضاعف فيه إهتمامنا بالمجتمع من حولنا، بالإضافة الى أسم المسابقة “العطاء الأكبر” أضاف لدي رغبة للمشاركة، وأخيرا أن المسابقة تصب في ضمن تخصصي الدراسي في الجامعة وهو العمل الإجتماعي.
وتقول نضال المغيري: إن تنمية المواهب الشخصية وتعلم مهارات إضافية هو دافع للمشاركة في هذه المسابقة بالإضافة الى حاجة الشباب الى جهة تدعم هذه الفئة الشابة وتخلق لهم الجو المناسب للتنمية وإثبات الذات والقدرات التي يمتلكونها وخدمة المجتمع من حولهم وإدارة رؤية الشباب للمؤتمرات تسعى لتقديم الدعم والجو المناسب لذلك.

قصي المحروقي

سيف الحاتمي

سيف الحاتمي

وسئلنا المشاركين عن وقت المسابقة الذي منح لهم وهل سيقومون بتقديم مثل هذه العطائات بمفردهم ومن خلال دائرة مجتمعهم الذي من حولهم ؟
أجابنا قصي بن سالم المحروقي ، قائلا: إن الوقت الممنوح لنا لتقديم الخدمات للمجتمع هو كافي للبدء في المشاريع الخدمية التي قدمناها ولكن لاتكفي للإستمرار فيه وبعض الفرق المشاركة قد قدمت مجموعة من المشاريع خلال نفس الفترة، وهذا لايعني أننا قدمنا هذه العطاءات من أجل المسابقة والفوز او الحصول على المكافئة عليه ولكن هي مبادرة وتجربة قمنا فيها بمساندة المسابقة والتي سنستمر من بعدها بإذنه تعالى على تقديم خدماتنا للمجتمع من أجل هدف أسمى هو رضى الله والأجر والثواب على أفعالنا.
وأجابنا سيف بن حمد الحاتمي ، قائلا: أستطعنا القيام خلال الفترة القصيرة إنجاز عمل كبير في الحملة التي أقمناها وهي حملة إقراء وذلك بتوزيع الكتب المستعملة وكتب أخرى تبرع بها أصحاب بعض المكتبات لجميع من يودون الإستفادة والتعلم وذلك بالمجان، ومن خلال قيامنا بذلك وجدنا الكثير من أفراد المجتمع سعداء ومهتمين بالمشروع وأبدوا أهمامهم بالمساندة في الحملات القادمة؛ وعليه نحن كفريق نبدي إستعدادنا بأن نقوم بمثل هذه الحملة بشكل متواصل خلال الفترة القادمة والذي سنقوم بالإعلان المسبق عنها بالتنسيق مع رؤية الشباب للمؤتمرات كجهة تطوعية وخدمية تدعم وتظم الشباب كفريق واحد من أجل هذا الوطن.

سامي أولاد ثاني

سامي أولاد ثاني

وعن مدى أهتمامهم في المشاركة في المسابقات القادمة للعطاء الأكبر؟
أجابنا سامي بن سليمان أولادثاني ، قائلا: إن المشاركة في المسابقات القادمة للعطاء الأكبر هو مهم من أجل المساهمة في تقديم الخير للمجتمع وأدعو كافة الشباب للمشاركة في تقديم العطاءات والتواصل مع رؤية الشباب للمؤتمرات ليس فقط من أجل هذه المسابقة ولكن مايقدموه من فعاليات خدمية وتطويرية للفئة الشبابية.
وأجابتنا نضال المغيري ، قائلة: من المهم إستمرار المسابقة فهي تمثل منفذ للشباب من أجل تقديم العطاءات وخدمة المجتمع وهي تحفزنا للمشاركة والتجمع مع مجموعات مختلفة ورؤية الأفكار المختلفة وطرق تنفيذها ونستفيد منالخبرات الأخرى لدى الشباب المشاركين.

نايثة المسكري

نايثة المسكري

وتحاورنا مع نايثة بنت محمد المسكري وهي إحدى المشاركات في المسابقة حول أهمية مساهمة الفئة النسائية في مثل هذه التظاهرة التطوعية وهل كانت هنالك اي عوائق؟
وتقول: إن المشاركة النسائية هي جزء لا يتجزء من المجتمع وهي نصفه الذي يعمل وتشاطر المهام وخدمة ولكن تكمن الأهمية في أن الفئة النسائية تستطيع تقديم خدمات تختلف عن خدمات الشباب وهي تعتبر مكملة لما يقدموه لخدمة المجتمع لكافة الشرائح والإحتياجات، ومن خلال مثل هذه المبادرات التطوعية الشبابية نستطيع أن نستغل الوقت في شيء مفيد نكسب منه مهارات مختلفة ونتعرف على الكثير إحتياجات المجتمع التي قد نرى أن بساطتها لاتشكل عائق ولكن عند النظر لها من الداخل نجد له الكثير من الأهمية ولاننسى أن مبدء العمل الإجتماعي هو مبدء إسلامي يحثنا على إيفاءه كلما أستطعنا.
وتجيب عند سؤالنا لها عن العوائق: لم تواجهنا عوائق أوقفتنا عن أداء مهمتنا وعلى النقيض من المتوقع فقد تعاونت مع الجهات التي تقدمنا لها بالمساهمة في خدمة المجتمع وأسعدنا كثير من الأطفال التي كانت مهمتنا هي رسم البسمة على وجوههم البريئة.

إسماعيل الفرعي

إسماعيل الفرعي

وعن الفائدة او المهارات التي أكتسبها المشاركين من خلال مشاركتهم.
يقول قصي بن سالم المحروقي: إن رؤية افراد المجتمع سعداء وكلمة الشكر والدعاء التي نحصل عليها من تقديمنا للخدمات البسيطة لهم هي من أهم الفوائد التي أكتسبناها وهي التي تحفزنا للإستمرار في أعمال التنظيف لمرافق المساجد.
ويقول عبدالله بن محمد البلوشي: أن المسابقة أكسبتهم مجموعه من المهارات منها مهارة القيادة، والتأثير في الآخرين، وكيفية إصال المعلومة، والتفاوض مع الآخرين.
ويقول إسماعيل بن عبدالله الفرعي: اكتسبنا كفريق المعرفة في أهمية الوقت وإستغلاله بالطريقة الأمثل وان المادة ليست هي المهمة في تقديم العطاءات وبإمكاننا تقديم الكثير بمبلغ رمزي جدا او بدون أي تكاليف مادية قد تصل في بعض الأوقات فقد قدم فريقنا مايقارب 7 خدمات خلال مايقارب اليوم والنصف، ولكن مايعتمد على هذا هو التخطيط الصحيح ووجود الرؤية الواضحة لمانسعى إليه. وبالنسبة للمهارات فقد أكتسبنا مهارات الإقناع والتعامل مع الأفراد والتواصل الإجتماعي والتخطيط.

Clip to Evernote

عن الكاتب

قسم العلاقات العامة والإعلام

نركز على إبقاء جمهورنا على إطلاع بأخبار رؤية الشباب وجديدها. تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني إن أحببت مشاركتنا أفكراك أو لطرح أي استفسار.

عدد المقالات : 93

تعليقات:

تعليقات (20)

  • سيف الحاتمي

    لا تكفي كلمة شكرا واحده لهذا المجموعه ( رؤية شباب )

    لقد اتاحت لنا فرصة كبيرة

    واكثر ما اننا تطوعنا تعلمنا الكثير والكثير

    او ع الاقل قدمنا حدمة صغيرة لهذا الوطن الغالي

    كل امنياتي من جميع الفرق عدم التوقف عند هذا الحد فقط

    رد
  • محمد ناصر الحاتمي

    أنا مع كلام خوي سيف الحاتمي
    كلمة شكر لن تكفي و لن توفي أبدا
    بسبب الحملة صارت البركة على الشباب
    و البنات متواجدة ظاهرة مو مخفية
    و عن نفسي الحملة أظهرت الكثير الكثير
    من المواهب الرائعة التي لم يستطع
    شاب اليوم أو فتاة اليوم إبرازها
    و أيضا ألف شكر لسيف بن حمد الحاتمي
    على دعوته لي للعمل التطوعي

    يبيلنا وليمة كبيرة جدا جدا جدا
    بس لقول كلمة
    يرتاح القلب لها
    و تأن الأذن لسماعها
    و تنبسط اليد لها
    و يبتسم الفم لها
    هي من أشهر الكلماااااات في العالم

    { شكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا }

    رد
  • هدى العيسائي

    باسمي وباسم فريق”همة شباب” نبعث أجزل باقات الشكر والعرفان لمجموعة رؤية الشباب، فقد فتحت أمامنا تطلعات كثيرة، وصقلت من شخصياتنا، جعلتنا نؤمن بعدم وجود المستحيل في الحياة، ومنها تعلمنا أن فعل الخير لا يقف في وجه أية صعوبات أو عقبات.

    شكرا رؤية شباب، وكلنا جهودا لبذل العطاء

    رد
  • Abdullah AL_Harthy

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما شاء الله على شبابنا،،، عندما تتاح لهم الفرص فأنهم أهل للإبداع

    وهذه المشاريع خير دليل على إبداعهم وأنهم يملكون أفكارا ،،، فقط يريدون من يأخذ بأيدهم ويشجعهم

    ومجموعة رؤية شباب للمؤتمرات : تعطي الفرصه لهؤلاء الشباب … فجزيل الشكر لجهودكم

    ووفقكم الله دوما .. وللأمام

    رد
  • سيف الحاتمي

    مــــاشئ صور زيادة هع

    رد
  • مريم العامرية

    جهود جبارة وافمار رائعة لم نكن نتوقعها من شباب فيهم الخير و البركة و حب العمل التطوعي ..

    وباذن الله ستستمر مثل هذه الفعاليات على مستوى اكبر واكبر ..

    لكل شخص شارك في المسابقة نشكركم جزيل الشكر :)

    رد
  • ابراهيم محمد الحاتمي

    اولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    اما بعد .. اشكر جميع المشاركين سواءاٌ كانوا شباب او بنات على قيامهم اعمالهم خيريه وذلك كان فضل من الله ثم من المشاركين والمتطوعين وحتى الزوار الذي شجعوا الشباب والبنات على نشاطهم وبذل جهدهم لله تعالى ثم للناس …

    انا مع الكل الشباب والبنات الذي شاركوا والذي يتمنون المشاركه ولكن لم يحالف لهم الحظ وكل شكر وتقدير لهم …

    انا الصارحه واعوذ بالله من كلمه انا كنت مع” حملة اقرأ ”
    خدمنا الشعب وبذلنا جهد كبير لأبقاء كلمه اقرأ مرتفعه بين الناس ..
    وكانت الي الفرصه الجميله لخدمة شعب العماني ببعض الكتب لقراءتها وعدم وضعها في الرفوف بدون حركه لمدة سنوات ….
    والحمدلله على كل شي …
    واعيد واكرر ارجوا واتمنى من جميع الفرق قي عدم التوقف في مشروعهم الي ادوه السبب الاول العطاء الاكبر عند الله والسبب الثاني خدمه لشعب دولتك الحبيبه …..والتوفيق لجميع الفرق واولها “”” حملة اقرأ “”

    رد
  • ابراهيم محمد الحاتمي

    المشكله الصور اذا بيحطونها لازم تكون من اللجة الاعلاميه
    ,,,,؟؟,,

    رد
  • أبو سليمان الحاتمي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعاوبدون إستثناء لن أقول الى الشكر الى مجموعة رؤية الشباب وجميع الفرق المشاركة وخاصة فريق إقراء وكما هو المتوقع أن المكتوب يقراء من عنوانه ولا أقول الا المؤاشرات تدل أنا عماننا الحبيبة بالخير وفي نهاية أقول لكم جميعا (الطير يطير بجناحيه….والمرء يطير بهمته)(ومن صار علي الدرب وصل)(من جدوجد ومن زرع حصد)وأعذروني على إطالة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    رد
  • أبو سليمان الحاتمي

    أؤجه الشكر الخاص الى مجموعة رؤية الشباب علي أفكار بناءويليت لو هذه الأفكار لا تكون للفئة المستهدفة فقط الشباب ما بين 18 سنة الى 25 سنة لا ننسوا اطفالنا وخاصة التعليم عند الصغر كالنقش في الحجر وإقتراحي يليت يتم تنظيم مسابقة للأطفال ما بين 6 سنوات الى 13 سنة لعل نكتشف الأفكار الجديدة عند الأطفال ما لم نستطيع إكتشافه حتي الساعة.

    حيث كتبت هذا المقترح بعد رؤية الصادقة ورغبة أكيدة وإلحاح من إبني للتوصيل الرسالة الى اللجنة ولكم القرار الحكيم لأبنائكم.مجرد إقتراح

    رد
  • شباب بلا حدود

    تقدم جماعة شباب بلا حدود شكر والتقدير إلى مجموعة رؤية الشباب على جهودهم الجبارة في تنمية قدرات الشباب ووضعه بصورة أفضل، ونشر العمل التطوعي في مجتمعنا..

    ملاحظة:
    قدمت الجماعة موضوع أو مانسميه مقترح يخصنا وما زلنا ننتظر ردكم حول الموضوع.

    لكم جزيل الشكر

    رد
  • هدى العيسائي

    مجموعة حروف مبعثرة كتبتها في مجموعة همة شباب وهذا نصها:-

    همة شباب

    “رب صُدفةٍ خير من ألف ميعاد” جميلة هي الصدف التي تترك بصمة إنجاز في نفس الإنسان، والأجمل من ذلك أن تتحول الصدفة إلى أخوة وصداقة مفعمة بروائح فعل الخير والعمل التطوعي.
    أطلقت رؤية الشباب للمؤتمرات إعلان مسابقة “العطاء الأكبر”، لتبدأ الفِرق في تكوين مجموعاتها، ويثبت من يثبت في المجموعة، وهناك من ينسحب والآخر يُستبدل مكان الآخر، ليُحزم الأمر في ليلة انطلاق المسابقة ليلة من أجمل الليالي وأعظمها عند الخالق جلّ وعلا، ليلة الحادي والعشرون من شهر رمضان المبارك.
    “العطاء الأكبر” لم يُطلق عبثا على المسابقة بل هي عطاء بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، وتتفرع إليه من دلائل عظيمة، مُسمى جرى بين أعضاء الفٍرق مجرى الدم في العروق، وكان هدفا بين أعين كل متسابق يسعى لتحقيقه بكل ما يملك من إمكانات وقدرات.
    “همة شباب” إحدى الفرق المشاركة التي جمعت دُرر نادرة من المواهب الشابة، نعم فقد جمعت الإداري والقيادي، المُضحي والمٌعطاء، المنسق والمصمم، والأهم من ذلك جمعهم الإبداع، جمعهم الهدف الواحد والغاية المٌثلى، جعلوا من التخطيط السليم أساس لعملهم ومن التشاور والتعاون منهج لمشوارهم، انطلقوا يرددوا عبارة حفرها قائد المجموعة في أذهانهم بماء من الذهب، ذهبوا وهم يرددون “همة على همة سنصل للقمة”، رسموا سلم لحكمة عملهم مضمونها “قرر، التزم، لا تستسلم، تحقق(بالتوكل على الله).
    ثلاثة أيام من العمل المستمر والبذل الكثير، تنوعت بين الطبق الخيري، إفطار صائم، محاضرات، حملات توعوية، شراء هدايا، زيارة لدار رعاية الطفولة، وكل هذا جمعه التفاوض، التواصل، العطاء، التضحية، مسابقة الوقت، والالتزام وعدم الاستسلام، كل ذلك من أجل تحقيق الهدف والوصول إلى الغاية المقصودة، والحمد لله تحقق مراد الفريق بالتوكل على الله.
    بعدد أوراق الشجر جمع فريق همة شباب مواعظ وعبر، وقطف دروس زرعها في ذاكرته طويلة الأمد، وسقاها بالتواصل لله وفي الله.
    فريق همة شباب تكون من أربعة شباب يحملون أسمى معاني الرجولة وأجمل لوحات العطاء، وفتاتان جعلت هدفها في الحياة “سأخدم المجتمع بكل ما وهبني الله من إمكانات وقدرات، وبما لا يتعارض مع أنوثتي، وفعل الخير ركن من أركان ديننا الحنيف ولم نتنازل عنه”، جمعتهم صدفة مسابقة العطاء الأكبر، جمعهم العمل التطوعي، جمعهم فعل الخير.
    رؤية شباب للمؤتمرات فريق همة شباب يرفع القبعة ويبعث لكم أجزل العبارات المعطرة بإكليل الشكر والعرفان، فأنتم من أطلق العنان لفكرهم المكبوت، وأنتم من جمعهم لفعل الخير.
    فريق همة شباب عهدا من كل عضو من أعضاءك بأنه سيسعى لتطويرك بكل ما بوسعه فعل ذلك، وعهدا منهم بأنك ستصبح أكبر، وسيصبح صيتك يرن في كل فعل خير، وعمل تطوعي، وستكون الأفضل بإذن الله.

    هذا وبارك الله عطاؤكم، وبارك في همم الشباب.

    أختكم:- هدى بنت سالم العيسائي
    أخصائية معلومات بمكتبة الهيئة العامة لسوق المال

    رد
  • ديزايني عطائي

    السلام عليكم ………

    أولا اشكر رؤية الشباب على طرح مثل هذه المسابقات التى لها دور في الرقي بشباب الوطن وغرس روح التعاون والتحدي في نفس الوقت ….

    جروب ديزايني عطائي تطلق التحدي للفرق كلل …..والله يوفق جميع المشاركين والمشاركات…….

    اخوكم marwan al-busafi

    رد
  • سيف الحاتمي

    اقتربت ساعة الحســــمـ

    وكلنا فائزووون

    رد
  • مروة آدم

    شبـــــــــــــــاب العطاء..شبــــــــــــاب الرؤية

    أبهرتمونا فعلاً

    زرعتم والحصاد الأكبر تجدونه من عن الله الشكور

    ماسنقدمه لن يكون شيئاً يذكر..والله يوفق الجميع

    رد
  • صحفية

    مسائكم ألق

    ياجماعه أبغي رقم هاتف شخص اقدر اتواصل معه ف مجموعة رؤية شباب أبغي أنظم للمجموعه ومعي أشخاص أخرون

    رد
  • أبو سليمان الحاتمي

    نحن في إنتظار النتائج النهائية

    رد
  • جاسم القرطوبي

    لك أيتها الثلة الطموحة اتقدي دائما لتملأيء الدفء لقلوبنا

    رد
  • فدوى المحروقي

    كاان خاطري أشارك ف المسابقة بس ما مكتوووب ..!!!
    أحســـه كااان في رووح من الحماااس والمنافسه ^_^

    رد

اكتب تعليق

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رؤية الشباب للمؤتمرات

الصعود لأعلى