انت هنا : الرئيسية » أخبار رؤية الشباب » ملخص ورشة البناء الحضاري مع أ.م . هاني المنيعي

ملخص ورشة البناء الحضاري مع أ.م . هاني المنيعي

ملخص ورشة البناء الحضاري مع أ.م . هاني المنيعي

بدأت فعاليات اليوم الثاني لملتقى الشباب العماني الثاني بورشة عمل البناء الحضاري للأستاذ هاني المنيعي ، والتي تطرق فيها إلى مشروع التغيير الحضاري متخذا من مفهوم التغير أساساً لبناء النمو الحضاري، ويقصد بالتغيير عملية الانتقال من الواقع إلى الرؤية المنشودة، أما الحضارة فهي ذلك المنهج الفكري للأمة والمُشكل في إنتاج مادي ومعنوي، ومنطلق هذه الحضارة هو الفكر الذي يقود لإنشاء مشروع ما، والمشروع يقوم على وضع آلية لتحويل الأفكار التي تسيير في مسار النهضة وإعادة حضارتها إلى خطط عمل ودراسات جدوى ثم تحويل هذه الخطط لمشاريع ، ولنجاح المشروع فإنه يجب التركيز على عناصر أساسية وهي الجمهور وهم المستفيدين من المشروع ومختلف الفئات الموجودة بالمجتمع الداخلي أو الخارجي، ثم التركيز على المشروع نفسه من حيث التخطيط والأهداف والرؤية التي يسعى المشروع إلى تحقيقها، كما يجب التركيز أيضا على الإمكانيات التي يحتاج إليها المشروع ومدى توفرها، وأخيرا لابد من التركيز على المال باعتباره أساس نمو أي مشروع.

إن التغيير لا يتم بصورة عشوائية وإنما يتم وفقا لمعادلة تسمى بمعادلة التغيير والتي تقوم على الواقع بمعنى أين نحن اليوم، ومن ثم الخطة وهي كيف نصل إلى ذلك التغيير المنشود، والرؤية وتعني أين نريد ان نصل، ومن ثم المقاومة وهي الأمور التي تمنعنا من تحقيق أهداف المشروع، وهنا فتح المحاضر المجال للمشاركين للمداخلة والمشاركة بإبداء آرائهم حول معادلة التغيير وأهم عناصرها، وهذا التغيير هو الذي يقود إلى التغيير بالسلوك ويقصد بالسلوك هو الأقوال والأفعال ومدى تطابقها مع القيم.

كما أشار المحاضر إلى مجموعة من العناصر التي يقاس عليها التقدم مثل البحث العلمي، وبراءات الاختراع، والجوائز العالمية، والتعليم، وجودة مراكز البحث العلمي، وتطرق أيضا إلى الأزمات التي تتعرض لها أمتنا في بناء الحضارة وهي أزمة التخلف، وأزمة الإعلام، وأزمة الفاعلية، وأزمة الفكر، وأزمة الأهواء والانتماءات، ومقابل هذه الأزمات فإن هناك قدرات تتميز بها هذه الأمة وهي العاطفة الشديدة والإقدام، وحب الدين والشرف والرغبة في العزة، والتكاثر، وكثرة الشباب التي تمثل القوة البشرية.

وقد خرجت الورشة بجملة من التوصيات أبرزها : ضرورة التغيير في الفكر وليس في السلوك، حتى يتواكب ذلك التغيير مع مختلف الأزمان والتطورات، كما أن عملية التطوير يجب أن تتم وفقا لعملية مخططة ومدروسة، والاهتمام بعناصر التقدم مثل التعليم والبحث العلمي .

ملتقى الشباب العماني الثاني

Clip to Evernote

عن الكاتب

قسم العلاقات العامة والإعلام

نركز على إبقاء جمهورنا على إطلاع بأخبار رؤية الشباب وجديدها. تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني إن أحببت مشاركتنا أفكراك أو لطرح أي استفسار.

عدد المقالات : 93

تعليقات:

اكتب تعليق

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رؤية الشباب للمؤتمرات

الصعود لأعلى